تفاصيل حادثة احتراق مدرسة البراعم الاهليه-جدة 23-12-1432

    شاطر
    avatar
    ƨToƦm
    صاحب الموقع

    عدد المساهمات : 274
    تاريخ التسجيل : 24/08/2011
    العمر : 23

    تفاصيل حادثة احتراق مدرسة البراعم الاهليه-جدة 23-12-1432

    مُساهمة من طرف ƨToƦm في الأربعاء نوفمبر 23, 2011 6:40 pm

    باشر صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة الحريق
    الذي شب أمس في مدرسة براعم الوطن الأهلية في جدة والذي توفيت فيه معلمتان
    فيما أصيبت 51 معلمة وطالبة.
    وأبان الأمير خالد الفيصل أن عدد الطالبات الدارسات نحو 900 طالبة، منوها
    إلى أن الحادثة مؤسفة ولكنه قضاء وقدر، مؤكدا أن تحقيقا سيفتح في الحادثة
    وعلى ضوئه يتم اتخاذ اللازم.
    وأشار أمير منطقة مكة المكرمة إلى أنه حسب إفادة الجهة المعنية هناك وسائل سلامة موجودة وتم استخدامها فعلا ولكن سننتظر التقارير.
    وأضاف الأمير خالد الفيصل، «وردني اتصال هاتفي من مدير الدفاع المدني في
    منطقة مكة المكرمة اللواء عادل زمزمي بينما أنا في مكة المكرمة، وذلك
    لمباشرة عملي وتوجهت على الفور إلى الموقع».
    وما إذا سيتم تشكيل لجنة للتحقيق في الحادثة، أكد أنه سيطلع على تقرير
    الدفاع المدني أولا، ومن ثم سيتم تحديد باقي الخطوات، وذلك قبل تشكيل لجنة
    مختصة.






    ولادة حياة بين موتين.. رازان والنار والقفز

    زين عنبر ــ جدة



    «الهروب إلى الهاوية هذا ما أفكر فيه الآن، ألسنة النار تطاردني وتصر أن
    تلتهم براءة طفولتي، وقفت أتساءل أين المفر من هذا الجحيم، وتساءلت أيضا هل
    سأموت حرقا أم أني سأختنق، أفكار دارت رحاها في خيالي ووجداني».. هكذا
    ينطق لسان حال الطفلة رازان نجار التي لم تتجاوز سن الـ 12، وكانت نصيبها
    أن تكون طالبة في مدرسة براعم الوطن.
    وتقول الطفلة رازان «شعرت أن النيران تطاردني، إذ بدأ من طاولتي، ومن ثم
    أكلت حقيبتي بكتبي، وكلما لجأت إلى زاوية من زوايا الفصل للهرب كان الحريق
    يصلني، ولم يبق لي أخيرا، سوى الصراخ لعلي أجد من ينقذني».
    وأضافت «كنت لحظة بلحظة أشعر أن النيران ستحرقني، لدرجة أني تخيلت شرارة نار تشتغل في ثوبي المدرسي (المريول)».
    وبالفعل لم تكن النيران رحيمة بقدر الخيال الصعب الذي كانت تعيشه، ففي
    الأخير خرجت الطفلة رازان من الحادثة بحروق من الدرجتين الأولى والثانية،
    وتركزت الجروح في عنقها وذراعيها.
    وتوضح الطفلة رازان أن بمجرد اشتعال عنقها وذراعيها شعرت أن نهايتها باتت
    وشيكة، لكن عقلها أسعفها بفكرة الخروج من نافذة الفصل الذي احتجزت بداخله،
    فقفزت من الدور الثالث محددة خيارتها بالنجاة، أو الموت.
    وأضافت «لم أكن أرى مسافة تسعة أمتار سوى متر واحد، إذ ليس أمامي سوى
    النجاة أو الموت في ذلك المكان الذي تعودت أن ألهو فيه، وأتناول إفطار
    الصباح في إحدى زواياه».
    وتلتقط والدة رازان أطراف الحديث من ابنتها بعد أن لامست كل طرف منها،
    وتحسست ملامحها وسكبت دمعة ممزوجة بوجع بعد أن أزجت الشكر لله أن سلم فلذة
    كبدها، إذ حملت المدرسة عدم توفير وسائل السلامة بشكل كاف من حيث مخارج
    الطوارئ وطفايات الحريق، كما حملت الدفاع المدني عدم تنظيم دورات في
    الإطفاء لطالبات وطلاب المدارس.




    ريم النهاري .. أنقذت طالباتها ثم قضت نحبها

    عبدالله الداني ــ جدة



    المعلمة ريم النهاري ذات الـ 25 ربيعا التي قضت في حريق المدرسة، كانت في
    قصتها فصول من التضحيات التي تجلت أمس في الساحة، إذ أنقذت طالبات فصل كامل
    من مرحلة الروضة قبل أن تلقي بنفسها إلى الدور الأرضي بغية النجاة إلا أن
    القدر كان أقرب إليها من الأرض.
    كانت ريم تنقذ طالبات الروضة بإلقائهن للرجال الواقفين أسفل المدرسة، مسجلة
    بذلك قصة إيثار وتضحية يندر تكرارها، وعندما أنجزت مهمتها ألقت بنفسها إلى
    الأسفل فوجدت مصابة بشج في الرأس وعاجلها الأجل قبل أن يصل بها المسعفون
    إلى المستشفى فغطوها بلباس الإحرام.
    يقول خالها علي محمد العريشي لـ «عكـاظ»: ريم ما عرف عنها إلا الأدب الجم
    والأخلاق الكريمة والكل يحبها، مضيفا «جلست ريم البارحة الأولى مع والدها
    وشقيقها تتبادل معهما أطراف الحديث ولم تصغ لوالدها الذي كان يلح عليها
    بضرورة النوم مبكرا لأن الدوام ينتظرها، فقد كانت لا تمل الحديث معه وتؤثر
    البقاء معه لفترة طويلة».
    البارحة الأولى، كانت ريم تبث أمنيتها لشقيقها بأنها تريد غرفة خاصة تسكن
    فيها وكأنها تنتظر قدرها الذي حتم عليها ذلك في قبرها. كانت الغرفة التي
    تسكن فيها مشتركة، لا سيما أن الشقة المستأجرة التي تقطن فيها برفقة أسرتها
    لاتزيد على ثلاث غرف تضم شقيقها المعوق.
    تعول ريم خمسة أشقاء، فوالدها مصاب بأمراض في القلب، أما عن صرفها على
    أسرتها فإنها سخية في الصرف لدرجة أنها تنسى نفسها حين إنفاقها عليهم
    وتحبهم حبا شديدا.
    كان همها وشغلها الشاغل توفير حياة كريمة لأسرتها ودفع إيجار الشقة الذي
    أثقل كاهلهم، فقد كانت تحمل أسرتها خصوصا بعد وفاة والدتها رمضان الماضي.















    أشارت إلى أن الحريق اندلع بالبدروم وشقيقتها قفزت من الدور الثاني وأُصيبت بكسور

    ناجية من حريق مدرسة جدة : فَزَع "الحصة الأخيرة" أثار الهلع بين الطالبات والمعلِّمات

    كشفت لـ"سبق" إحدى المشرفات الناجيات من حادثة حريق المدرسة الأهلية بجدة
    ظُهْر اليوم، الذي أودى بحياة معلمتَيْن، وأُصيبت إثره 41 معلِّمة وطالبة،
    أن بداية الحريق كانت خلال الحصة الأخيرة. مشيرة إلى أنه فور العِلْم
    باندلاعه دبَّ الرعب في أرجاء المدرسة؛ حيث لم يُعرف موقعه بالتحديد في
    البداية؛ ما جعل المعلِّمات والطالبات يهمن في الأدوار بحثاً عن مخرج.

    وأوضحت المشرفة "أ.ش" أنها تمكَّنت من الخروج، على الرغم من صعوبة ذلك
    نتيجة التدافع والزحام، لكنها فوجئت بإصابة شقيقتها التي تعمل مشرفة أيضاً
    بالمدرسة، عقب رمي نفسها من الدور الثاني هرباً من الحريق؛ فتعرضت لكسور في
    اليدَيْن والرجلَيْن، وتم تنويمها بأحد مستشفيات المحافظة.

    وقالت المشرفة: "الحريق اندلع - حسبما تردد - في بدروم بالدور السفلي،
    والمدرسة يتوافر بها ثلاثة مخارج طوارئ". مبدية استغرابها من ضَعْف صوت
    أجراس الإنذار على غير العادة.

    وأكدت المشرفة أن عدد الطالبات والمعلِّمات بالمدرسة يزيد على 750 طالبة ومعلِّمة.

    وقالت: "إن الرعب والهلع اللذين عمَّا أرجاء المدرسة اليوم لا يمكن وصفهما؛ حيث اختلطت الدموع بالصراخ والتدافع والهلع".

    وقد تمنت المشرفة لجميع منسوبات المدرسة السلامة وللمصابات الشفاء العاجل.

    معلِّمة الدين استودعت نفسها للبارئ وزميلتها أنقذت الطالبات وماتت

    "قشة السقف الخشبي" أنهت حياة ريما والاختناق قتل شجاعة "غدير"



    "استودعتُ نفسي عند ربي" .. كانت هذه آخر العبارات التي تلفظت بها معلِّمة
    مادة الدين في مدرسة براعم الوطن بحي الصفا ريما عمر، التي لفظت أنفاسها
    ظُهْر اليوم في حريق براعم الوطن مع رفيقتها وزميلتها المعلِّمة غدير كتوعه
    .

    ولم تكن تحلم ريما، المعلّمة التي ما زالت في العشرينيات من عمرها، إلا
    بحلم مثيلاتها من الفتيات في مثل عمرها، المتمثل في ثوب أبيض ترتديه في
    عرسها، لكن القدر لم يمهلها لتحقيق حلمها في الدنيا، بعدما وجدت نفسها أمام
    خيارين، أحلاهما مُرّ؛ فإما الموت حرقاً، أو القفز هرباً من الطابق
    الثالث؛ ففضلت الخيار الثاني، ووصلت جثة هامدة إلى الأرض.

    ولأنها نيران حاولت ريما - والحديث لمسؤولة المحاسبة في المدرسة زينب -
    الفرار بجِلْدها ظناً منها أن في العمر بقية "فكانت ريما في الدور الثالث،
    وبدأت النيران تنشب من كل جهة، وشعرت بأنه من الصعوبة بمكان الوصول إلى
    الدرج للهروب، وامتلكها الخوف والهلع؛ فألقت بنفسها وأخريات من زميلاتها،
    يصل عددهن إلى أربع، وعدد من الطالبات ممن أعيتهن الحيلة من ذاك الارتفاع،
    آملات بأن يحميهن سقف خشبي في فناء المدرسة، إلا أنه دائماً تأتي الرياح
    بما لا تشتهي السفن؛ حيث تهشم اللوح الخشبي الذي كانت تأمل أن يكون سبباً
    في حمايتها؛ وذلك من الأوزان الزائدة التي وقعت عليه، وكان قدرها أن تنتهي
    حياتها في هذه اللحظة، بينما أُصيب الأخريات اللاتي قفزن معها".
    وأضافت بأن المعلمة الأخرى التي لقيت حتفها "غدير كتوعه سجَّلت هي الأخرى
    أروع معاني التضحية "إذ ضحت بحياتها من أجل سلامة الطالبات، وأبت أن تخرج
    وتنقذ نفسها، فيما لا تزال هناك طالبات في الداخل، فآثرت على نفسها، وتحملت
    حتى اطمأنت على خروج آخر طالبة، ولكن سرعان ما باغتها قدرها؛ لتلفظ
    أنفاسها اختناقاً، وتسقط أرضاً جثة هامدة".

    وأشادت زينب بجهود أهالي الحي الذين آووا بعض المعلمات والطالبات في بيوتهم
    "وأعطوهن شراشف وأثواباً؛ حتى يحتمين بها بعد أن خرج العديد من دون طُرَح
    على الرؤوس". مضيفة بأن كل من كان موجوداً من سائقين وغيرهم دخلوا وبادروا
    بإطفاء النيران قبل مجيء الإسعاف والمطافئ.

    23 إصابة تحت العلاج ومثلهن غادرن لـ"استقرار صحتهن"

    "القفز من السطوح" يهشم عظام 8 حالات في "حريق البراعم"



    أكد مدير الشؤون الصحية بمحافظة جدة الدكتور سامي بن محمد باداود استقرار
    الوضع الصحي للحالات المصابة من المعلمات والطالبات اللاتي تعرضن للحريق في
    مدارس براعم الوطن بجدة أمس السبت. وحصر باداود العدد الإجمالي للحالات
    بـ46 حالة منها حالتين وفاة وبقية الحالات تم توزيعها فيما بين مستشفى
    الملك فهد ومستشفى الملك عبد العزيز ومستشفى الملك سعود ومستشفى الجدعاني
    بحي الصفا ولم يتبق إلا 23 حالة فقط.

    وأشار مدير صحة جدة إلى أن إدارته كانت قد أعلنت حالة الطوارئ القصوى فور
    تلقيها للبلاغ وحركت على الفور 12 فرقة طبية بواقع 6 أشخاص لكل فرقة تشمل
    أطباء ومسعفين وتمريض , كما تم وضع جميع مستشفيات جدة على أهبة الاستعداد.

    وأوضح باداود بأنه قد تم إخراج 23 حالة من الحالات إلى بيوتهن نظراً لاستقرار حالتهن الصحية.

    من جانبه أكد مدير إدارة الطوارئ والخدمات الإسعافية بصحة جدة الدكتور محمد
    باجبير أن مستشفيات الملك فهد والملك عبد العزيز والثغر والملك سعود شاركت
    في الفرق الاسعافية التي تحركت لموقع الحريق كما ساهمت في فرز الحالات.
    وأشار باجبير إلى أن مايقارب من 8 حالات أصيبت بكسور وإصابات بالغة في
    العمود الفقري نظراً لقفزهن من أعلى سطح مبنى المدرسة خوفاً من الحريق.
    وأكد بأنه تم نقل 5 حالات بالطائرات من موقع الحدث ونقل بقية الحالات إلى
    مستشفى الجدعاني لقربه من الموقع ومن ثم تم فرز الحالات وتنويم 12 حالة في
    نفس المستشفى , بينما نقلت 6 حالات لمستشفى الملك فهد وحالتين إلى مستشفى
    الملك سعود والباقي تم إخراجهم بعد استقرار حالاتهم


    _________________










    ♥ ثمة ذكرياتٌ لا تموت بل تشيخُ معنا إلى الأبــــد ♥








    avatar
    dodo
    مشرفة منتدى الانمي

    عدد المساهمات : 214
    تاريخ التسجيل : 18/11/2011
    العمر : 18

    رد: تفاصيل حادثة احتراق مدرسة البراعم الاهليه-جدة 23-12-1432

    مُساهمة من طرف dodo في الخميس فبراير 16, 2012 7:38 am

    يسلموؤ اخوي على الطرح


    _________________
    avatar
    mr jok
    مشرف منتدى الرياضة

    عدد المساهمات : 172
    تاريخ التسجيل : 04/02/2012
    العمر : 26

    رد: تفاصيل حادثة احتراق مدرسة البراعم الاهليه-جدة 23-12-1432

    مُساهمة من طرف mr jok في السبت مارس 03, 2012 9:42 am


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يوليو 26, 2017 8:37 pm